2018.08.19

الرئيسية /

جيش الاحتلال يستولي على سفينة الحرية ويقتادها لميناء أشدود


2018-05-29 17:22:33


موقع الجليل الإخباري:سخنين


قالت "الهيئة العليا لكسر الحصار" إن الزوراق الحربية "الإسرائيلية" سيطرت على سفينة الحرية لكسر الحصار واقتادتها إلى ميناء أشدود.

 

وكانت قوات الاحتلال حاصرت عصر اليوم السفينة بعد 4 ساعات من إبحارها من ميناء بحر غزة.

 

وأفاد مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" -الذي رافق السفينة حتى تجاوزت المياه المسموح بها من الاحتلال الإسرائيلي-،  بأن زوارق الاحتلال هددت المشاركين في السفينة وحاصرت القارب بعد مغادرته قرابة 11 ميل من شاطئ بحر غزة.

 

وأفاد أدهم أبو سلمية الناطق باسم اللجنة الوطنية لكسر الحصار بأن الاتصال انقطع مع سفينة الحرية بعد محاصرة 4 زوارق حربية "إسرائيلية" لها على بعد أكثر من 12 ميل بحري.

 

وحمل أبو سلمية الاحتلال "الإسرائيلي" المسؤولية الكاملة عن أرواح المشاركين على متن سفينة الحرية، داعياً المؤسسات الدولية لتوفير الحماية اللازمة للمشاركين على متن السفينة.

 

من جهتها، حملت اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة، الاحتلال "الإسرائيلي" المسؤولية الكاملة عن سلامة المشاركين على متن سفينة الحرية الذين اعتقلهم الاحتلال خلال رحلتهم من غزة في محاولة للوصول إلى قبرص لنقل عدد من الجرحى والمصابين والطلبة في ظل الحصار "الإسرائيلي" المشدد على القطاع.

 

وشدد رئيس اللجنة زاهر بيراوي في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء، على أن هذه القرصنة الإسرائيلية ستزيد المتضامنين الدوليين إصراراً على المضي في خطواتهم وفعالياتهم لكسر الحصار عن غزة، وخاصة وهم يشقون طريقهم في رحلة بحرية جديدة من المقرر وصولها القطاع خلال شهرين.

 

وأكد بيراوي أن هذه السفن ستواصل الابحار إلى غزة وكشف الوجه القبيح لدولة الاحتلال العنصرية التي تحرم الفلسطينيين منذ 12 عاماً من حقهم الطبيعي في الحياة وفق للقوانين الدولية.

 

ودعا بيراوي المجتمع الدولي إلى ضرورة العمل لتمكين الفلسطينيين للخروج خارج القطاع والسفر من أجل قضاء الاحتياجات الأساسية لهم من علاج وتعليم.

 

وأشاد بيراوي بجهود هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار، والهيئة الوطنية لمسيرات العودة والنشطاء في غزة، على جهودهم التي تأتي مكملة لجهود اللجنة الدولية وتحالف أسطول الحرية في محاولاته البحرية كسر حصار غزة.

 

وقال بيراوي " نتذكر في هذه الاثناء أسطول الحرية الأول عام 2010 بقيادة السفينة التركية مافي مرمرة، ونستذكر شهدائها العشرة الذين قضوا برصاص الاحتلال خلال محاولتهم كسر الحصار، ونعاهدهم المضي في طريق حرية فلسطين وكسر حصار غزة".

 

وكانت الهيئة العليا لكسر الحصار، اليوم الثلاثاء (29-5) أطلقت أول رحلة بحرية من ميناء غزة إلى العالم بهدف كسر الحصار "الإسرائيلي" المفروض على القطاع منذ قرابة 12 عاماً.

 

ويشارك في الرحلة التي تطلقها هيئة كسر الحصار، العشرات من الحالات الإنسانية مرضى وطلاب وأصحاب حاجة للسفر، حيث تعدّ الأولى من نوعها لكسر حصار غزة، فيما شارك الآلاف في وداع المشاركين بالرحلة التي انطلقت من ميناء غزة.

 

بدوره؛ أكّد رئيس الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار خالد البطش، أنّ الرحلة البحرية رسالة للعالم ولرعاة حقوق الإنسان، مبيناً أنّها رسالة إلى العالم للتدخل من أجل كسر الحصار عن غزة.

 

وقال: "وجهنا حراكنا ومسيرات العودة في المجال الصحيح شرق غزة لتكون رسالتنا واضحة، إن الطرف الذي يُعطل الحياة في غزة هو المحتل الصهيوني، وإن الجهة التي تحاصرنا هي الاحتلال".




للمزيد من الضفة وغزة

تعليقات الزوار
التعليقات المنشورة لا تعبر عن موقع الجليل وإنما تعبر عن رأي أصحابها

تعليقك على الموضوع