2018.12.11

الرئيسية /

"مؤتمر الاقتصاد في المجتمع العربي" لـ TheMarker وبنك لئومي الثالث يحقق نجاحاً كبيراً


2018-11-23 19:51:03


موقع الجليل الإخباري:سخنين


رئيس مجلس إدارة بنك لئومي، دافيد بروديت: "يمر المجتمع العربي في تغييرات داخلية إيجابية ويجب تشجيع هذه التغييرات لأنها ستؤدي الى النمو والتطور داني كوهين، رئيس قطاع الخدمات المصرفية في لئومي: "لئومي من رواد ثورة الخدمات المصرفية الديجيتالية أيضا في المجتمع العربي"بنك لئومي زاد الاعتماد  وهذا تعبير عن ثقة البنك في المجتمع العربي"

حقق "مؤتمر الاقتصاد في المجتمع العربيلـ TheMarker وبنك لئومي، والذي يعقد للسنة الثالثة على التوالي، في فندق جولدن كراون في مدينة الناصرة، نجاحا كبيراً، حيث عقد المؤتمر بمشاركة مجموعة كبيرة من الشخصيات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، وممثلين عن الوزارات الحكومية ومختلف الشركات والمؤسسات، وشخصيات من عالم المال والأعمال، من بينهم رئيس بلدية الناصرة علي سلام، رئيس القائمة المشتركة النائب أيمن عودة، ديفيد كواري، السفير البريطاني في إسرائيل، موشيه بار سيمون طوف، مدير عام وزارة الصحة، امير هالفي،مدير عام وزارة الصحة، ايمي فالمور مدير عام وزارة القضاء، عماد تحلمي مؤسس ورئيس مجلس ادارة بابكم سنترز، عفيف عفيفي،مدير عام عفيفي جروب ومدير عام ناتيف اكسبرس، موشيه حوجيج رئيس مجلس ادارة سينجولريتيم ومن اصحاب بيتار القدس،محمد ابو يونس رجل اعمال ورئيس مجلس ادارة ابناء سخنين  وشخصيات أخرى. يُذكر انه تولت عرافة المؤتمر الاعلامية غدير مليح.

ويذكر أن المؤتمر ناقش هذا العام، التغييرات التي يمر بها المجتمع العربي، الفرص المتاحة أمام المواطنين اليهود والعرب على حد سواء، من خلال الشراكة التجارية في المجالات المختلفة الآخذة بالازدهار في البلاد، الفوارق التي مازالت قائمة ويجب جسرها في مجال الصحة، الهايتك، التشغيل والأكاديميا،

وتخلل برنامج المؤتمر مجموعة من المحاضرات لشخصيات سياسية واجتماعية واقتصادية وعدة جلسات في مواضيع متنوعة من بينها "خلق الفرص في المبادرات والتحديث، خلق فرص في السياحة، نساء رائدات بالأعمال، خلق فرص العمل وخلق فرص في الرياضة.

رئيس مجلس إدارة بنك لئومي، دافيد برودت، تحدث في كلمته الافتتاحية عن أهمية دمج المجتمع العربي في الاقتصاد الإسرائيلي وسد الفوارق أمام المجتمع اليهودي في التعليم العالي، التشغيل، البنى التحتية، الرفاه، مستوى الحياة والسكن.
وقال :" انا اتابع هذا الموضوع منذ سنوات عديدة، حيث واضح ان مستقبل الازدهار والتطوير في الاقتصاد الاسرائيلي يلزمنا بدمج حقيقي وكامل لـ %20 من مواطني إسرائيل في الاقتصاد والمجتمع".

كما وركز على  تأثير الجهاز البنكي على المجتمع العربي، وقال: "ان وظيفة الجهاز البنكي هي الحفاظ على إيداعات الجمهور، ومنح الاعتماد واتاحة المجال للمصالح والافراد لتحقيق القدرات والطاقات التجارية والشخصية. "بنك لئومي، كبنك عالمي، يعمل في نطاق واسع من النشاطات المصرفية، يعمل في المجتمع العربي من التزام عميق، وايمان بالمساعدة في الخدمات المصرفية المتطورة". اضاف برودت ان بنك لئومي يعمل في المجتمع العربي منذ عشرات السنين من خلال البنك العربي الاسرائيلي ، الذي ساهم  في التطوير الاقتصادي الاجتماعي - التجاري للمجتمع العربي، وأدركنا انه من اجل استغلال الطاقة الكبيرة الكامنة في المجتمع العربي وتقليص الفوارق بشكل فعلي، يجب تيسير الخدمات المصرفية الواسعة، القوية، التكنولوجيا المتطورة - الامر الذي ادى الى اتخاذ قرار بدمج البنك العربي الاسرائيلي في بنك لئومي قبل 3 سنوات".
وتطرق برودت في حديثه الى الانتقادات والاصوات التي   تقول ان الجهاز البنكي لا يثق بالمجتمع العربي،وقال :" توجد ثقة وهي كبيرة جديا. احد المعايير القوية لثقة الجمهور بالبنك هو إيداع الودائع،بكل بساطة، تضع المال في المكان الذي تثق فيه، ووفق هذا المعيار طرأ ارتفاع كبير بعشرات النسب المئوية بايداعات زبائن المجتمع العربي في بنك لئومي مقارنة بالفترة التي سبقت الدمج".

 وفي حديثه عن الاعتماد قال برودت ان لئومي زاد بشكل كبير الاعتماد للأسر وللمصالح التجارية الصغيرة في المجتمع العربي. دون شك، زيادة الاعتماد بمثابة تعبير عن ثقة البنك في تطوير المجتمع العربي. هذه الثقة تزيد من دافع تعميق نشاط البنك لدى المواطنين العرب. ألمس هذا من خلال الجولات الميدانية في فروع البنك في المجتمع العربي.
وعرض برودت مثال عن مساهمة البنك من خلال  صندوق القروض  بكفالة الدولة،. ففي لئومي، %28 من الموافقات التي أعطيت من الصندوق هي لزبائن من المجتمع العربي، نسبة أعلى من نسبة المواطنين في البلاد.

اما داني كوهين، رئيس قطاع الخدمات المصرفية في لئومي، في حديثه لوسائل الاعلام  تطرق الى عدة مواضيع، من بينها ثورة الخدمات المصرفية الديجيتالية، وقال: "أفتخر بالقول ان لئومي من رواد ثورة الخدمات المصرفية الديجيتالية أيضا في المجتمع العربي. في السنوات الثلاث الأخيرة، ومنذ الدمج، استثمرنا موارد وجهودا كبيرة في إتاحة مظلة الخدمات الديجيتالية، من الأكثر تطورا في عالم البنوك اليوم لزبائننا في المجتمع العربي. تتميز الخدمات الديجيتالية بـ 3 مميزات اساسية: تخفيض التكاليف بشكل كبير على الزبائن، التوافر 24/7 ، قيمة مضافة تتناسب خصيصا مع كل زبون وفق بروفايل احتياجاته. يمكنني القول انه خلال أقل من 3 سنوات، طرأ ارتفاع كبير في استخدام الخدمات الديجيتالية لدى زبائننا في المجتمع العربي. منذ الدمج طرأ ارتفاع كبير بحوالي %30 في شريحة استخدام الديجيتال لدى زبائننا في المجتمع العربي ونتطلع إلى زيادة النسبة إلى أكثر من ذلك"

وأضاف: "يتبين وفق معطيات لدينا، ان الجيل الشاب في المجتمع العربي ديجيتالي جدا، اكثر من %80 منهم لديهم هواتف ذكية ومعنيين بالتواصل مع البنك ليس من خلال الفروع فقط انما من خلال الانتقال الى منصات أخرى. من المهم ان يعي زبائننا ان العالم الديجيتالي لم يأت لقطع التواصل مع الزبائن انما للحفاظ على التواصل وتحويل البنك الى متاح أكثر وتوسيع مجموعة الخدمات. مؤخرا قمنا باطلاق VIDEA، شركة تابعة للئومي مختصة في ادارة ملفات الاستثمار والتي وضعت امامها هدفا: تحويل إدارة الاستثمار في البلاد الى ذكية، متاحة، شفافة وعادلة أكثر. وذلك من خلال منصة ديجيتالية متطورة وبرسوم إدارة من الارخص في السوق. بنظري الحديث يدور عن تحديث ديجيتالي ثوري وسيكتسح السوق".

وعن اهتمام بنك لئومي بالاعتماد للمصالح الصغيرة، فأكد كوهين: "يرى بنك لئومي بالمجتمع العربي محرك نمو ذا قدرة كبيرة، كرئيس لقطاع الخدمات المصرفية، أستطيع الاشادة بالجهود والموارد المستثمرة من اجل تحقيق هذه القوة الكامنة. على المستوى العام، الاعتماد البنكي يعد من بين العوامل الأقوى لإحداث النمو الاقتصادي. لئومي زاد بشكل كبير الاعتماد للأسر والمصالح التجارية الصغيرة في المجتمع العربي. زيادة الاعتماد هو تعبير عن ثقة البنك في المجتمع العربي المتواجد في عملية تطوير متناسق"",منح الاعتماد هو عالم واسع آخذ بالاتساع، مثال على ذلك الصندوق بكفالة الدولة، حيث يزود المصالح الصغيرة بالحلول وللمجتمع العربي بشكل خاص والذي يتميز بمميزات تحتاج الى تعامل خاص.الى جانب حلول الاعتماد، يقدم بنك لئومي للزبائن التجاريين مجموعة من الخدمات الخاصة تلبي احتياجاتهم بشكل مهني، ومتطور من خلال عدة قنوات ديجيتالية وشخصية". اضاف كوهين.



























للمزيد من الناصرة والمنطقة

تعليقات الزوار
التعليقات المنشورة لا تعبر عن موقع الجليل وإنما تعبر عن رأي أصحابها

تعليقك على الموضوع