2018.12.11

الرئيسية /

"الانتخابات البرلمانية"


2018-11-26 20:14:01


مرعي حيادري




تنقسم الآراء حول الانتخابات البرلمانية في الشارع العربي حين تلاحظ التسابق على ترتيب المقاعد العربية ضمن القائمة المشتركة، والتكتيك بين الحاصل إعلاميا على من هو الأقوى جماهيرياً ولكن مع ألمزيد من الحسرة والمرارة أن تلك التصرفات أن دلت تدل على الأنانية الذاتية لضمان الموقع بدلا من الاهتمام لشؤون المواطن العربي الذي هو بحاجة ماسة في الاهتمام لقضاياه الشائكة المتمثلة في الأرض والمسكن وكل القضايا الثقافية التعليمية والاقتصادية والاجتماعية من التمييز الحاصل لها على كافة المستويات من مؤسسات الدولة، فكيف لمواطن أن يثق بقيادة همها الأوحد ضمان الذات ومن يدور بفلكها لقضم المكاسب والعدول عن طريق الاهتمامات وإعطائها أولية المعالجة..!!

ليس بالغريب أن كافة الأحزاب السياسية العربية تتقاسم الربح بترتيب الأماكن ولكن الغرابة أن من يرتب البيت لهم مجموعة قليلة من الافراد بداخل الحزب حتى يتم موعد الانتخاب وهذا خلل آخر بتلك المركبات التي لا تنتج الإنسان المناسب في المكان الملائم للأسف ومن هنا يكون المجال الذي يفسح للغير من المواطنين التوجه لأحزاب غير الأحزاب العربية أو خلق أرضية جديدة لحضور أحزاب جديدة وليدة تلك الأحداث غير المتناسقة،أو الامتناع عن التصويت نهائيا..!!
إلى جميع الأحزاب المجتمع تحت اسم القائمة المشتركة، رجاءً افسحوا المجال لطاقات شبابية جديدة بدل التربع على تلك الكراسي فترات متتالية ومنها ينبع التجديد والحداثة لطاقات متميزة تملأ الفراغ الذي مل منه الناخب، فلا عتب لكم على أي راغب بحزب جديد لينافسكم..!!
لأن الحاصل ماهو الا من تصرفاتكم سادتي...
وإن كنت على خطأ فيقوموني..

 


للمزيد من مقالات

تعليقات الزوار
التعليقات المنشورة لا تعبر عن موقع الجليل وإنما تعبر عن رأي أصحابها

تعليقك على الموضوع